منسق الشبكة

أنشئ مركز سيدارى كمنظمة دولية عام 1992، وذلك تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء العرب المسئولين عن شئون البيئة فى دورته الثالثة، المنعقدة فى دمشق بالجمهورية العربية السورية فى ديسمبر 1991 (الموافــق جماد ثانى 1412 هـ).  وقد وقعت كل من جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية فى هذا الاجتماع على ميثاق دمشق، وهو الأداة القانونية التى تم بموجبها انشاء المركز، وذلك التزاماً من هذه الدول بإنشاء ودعم مؤسسة عصرية قادرة على النهوض بالعمل البيئى من أجل التنمية.

ساهم كل من الصندوق العربى للإنماء الاقتصادى والاجتماعى وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى بناء سيدارى، وفقاً لما تضمنه ميثاق دمشق. كذلك، أقرت جمهورية مصر العربية، بصفتها الدولة المضيفة، اتفاقية المقر، والتى تم التصديق عليها من قبل مجلس الشعب المصرى فى 21 أبريل 1992 (الموافق 19 شوال 1412 هـ).

logo Green 

ويهدف المركز الى المشاركة فى بناء الكيانات المؤسسية والكوادر الإنسانية المؤهلة، القادرة على استيعاب ونشر المعرفة والتكنولوجيا الحديثة وترسيخ الممارسات البيئية المسئولة، بهدف تحقيق التوازن البيئى الذى لا غنى عنه لاستدامة التنمية، خاصة فى المنطقة العربية. فيشكل سيدارى، بحكم موقعه الجغرافى وانتماءه الإقليمى، أهمية خاصة للمنطقة العربية، لكونه يمثل الجسر الذى يربط بين هذه المنطقة والعالم المتغير من حولها، كما يعمل على تعزيز فرص العمل البيئى المشترك بين الدول العربية، التى تتصف فى معظمها بسمات بيئية وجغرافية متقاربة، مع خصوصية كل دولة من حيث ظروفها وطبيعة النظم الإيكولوجية الخاصة بها. 

ويعمل سيدارى، بالتعاون مع جميع الدول العربية، من أجل النهوض بالعمل البيئى وتطوير آلياته تحقيقاً لتلك المصلحة المشتركة، ومواكبة لمسيرة العولمة المتسارعة وما تجلبه من تقدم معرفى وتكنولوجى غيـر مسبوق.  يأتى ذلك من خلال رؤية عربية واضحة، تركز على القواسم والمصالح والأولويات والاحتياجات المشتركة … وهى كثيرة … فى إطار منظومة عمل فاعلة تشكل جزءاً لا يتجزأ من نسيج السياسات العامة والخطط الوطنية للتنمية.

و بناء على توصيات الاجتماع الأول لفريق العمل العربي المعني بشبكة المعلومات البيئية و الذى اقيم في القاهرة: 27-29/1/2013، قد تم تكليف تكليف مركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا بمهمة منسق الشبكة العربية للمعلومات البيئية في المرحلة الأولية.

Print Friendly