العالم يستعد لاطلاق التقرير السادس لتوقعات البيئة الدولية

 

اخبار واحداث

بدأت كل من ألمانيا والعديد من الحكومات فى العالم وأصحاب المصلحة في 23 أكتوبر الماضى في مدينة برلين، فى الشروع في إصدار التقرير السادس لتقييم توقعات البيئة العالمية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. وسيبنى التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية، الذي من المتوقع أن يصدر في منتصف عام 2017 على عمليات التقييم الإقليمية ورسم صورة شاملة للعوامل البيئية المساهمة في رفاه الإنسان، يرافقه تحليل للسياسات يؤدي إلى مزيد من تحقيق غايات وأهداف البيئية العالمية. وتعد توقعات البيئة العالمية بمثابة عملية تشاورية، وعملية تشاركية تساهم فى بناء القدرة على إجراء عمليات التقييم البيئي المتكامل وإعداد التقارير عن حالة واتجاه وتوقعات البيئة. كما تعد توقعات البيئة العالمية بمثابة سلسلة من المنتجات التي تساعد على صنع القرار البيئي وتهدف إلى تسهيل التفاعل بين العلوم والسياسة .

وسيأتى الاجتماع السادس لتوقعات البيئة العالمية بمثابة بداية لعملية حيوية. وسوف يوفر أول خط أساس تكاملي في ضوء التوجهات العالمية الجديدة التي تدعمها حرية الوصول إلى البيانات، مع إيلاء الاعتبار الواجب لنوع الجنس والمعارف الأصلية والأبعاد الثقافية. وسيضع تقييم الأساس لاستمرار عمليات التقييم الاجتماعية والبيئية عبر مقاييس ذات صلة بالموضوعية فضلا عن التركيز المتكامل، مما يتيح الإبلاغ عن التحولات المجتمعية وتتبع الغايات والأهداف وكذلك الأهداف البيئية المتفق عليها دوليا سابقا. ويهدف تحليل السياسات المعززة في التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية إلى مساعدة الدول الأعضاء على وضع نفسها على المسارات الأكثر فعالية للتحول نحو مستقبل مستدام .

وتهدف عملية التقييم الصارمة لجعل منتجات توقعات البيئة العالمية ذات مصداقية علمية وتوفير المعلومات ذات الصلة بالسياسات الى دعم الإدارة البيئية ووضع السياسات المناسبة لهذه العملية، كما تدعم توقعات البيئة العالمية التشبيك بين أصحاب المصلحة المتعددين والتعاون داخل وفيما بين الأقاليم لتحديد وتقييم القضايا البيئية ذات الأولوية الرئيسية على المستويات الإقليمية. وتعد كل من شبكة التعاون العالمية بين مراكز تعاون الشركاء؛ وعملية الترشيح التي تتم بشفافية والتي تسمح للحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين بترشيح خبراء في هذه العملية؛ والمجموعات الاستشارية لتقديم التوجيه بشأن القضايا العلمية والسياسات؛ والعمليات الشاملة لاستعراض الأقران بمثابة بعض العناصر التي لا تتجزأ من توقعات البيئة العالمية.

وقد أصدر برنامج الأمم المتحدة للبيئة مستخدما منهجية التقييم البيئي المتكامل، أربعة تقارير عن توقعات البيئة العالمية حتى الآن، والتي حللت حالة البيئة واتجاهاتها على المستويات العالمية والإقليمية، ووصفت توقعات معقولة لأطر زمنية مختلفة وضعت خيارات متعلقة بالسياسات بالفعل .

 

www.unep.org

Print Friendly